من نحن ؟

من نحن ؟

المؤسسة من أجل تكافؤ الفرص في إفريقيا : منظمة خيرية بلجيكية معترف بها ذات نفع عام بموجب مرسوم ملكي بتاريخ 15 أغسطس 2015.
أسسها رجل الأعمال محمد بوعماتو ومحامون متخصصون في الدفاع عن حقوق الإنسان، و هي تدعم مشاريع غير ربحية لتعزيز الميادين التالية فى إفريقيا :

  • دولة القانون والديمقراطية،
  • تكافؤ الفرص من خلال التعليم والعدالة والصحة والثقافة
  • وحقوق الإنسان،الشفافية في الحياة العامة ومحاربة الفساد.

تعتبر المؤسسة بناء دولة القانون شرطا لانعتاق الشعوب وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المستدامة.

تسعى المؤسسة إلى تعزيز أي عمل ومشروع يسعى إلى تحقيق تعليم أفضل، ويعزز الحكم الرشيد والحصول على الخدمات الصحية للجميع وبشكل عام ، يرفع مستوى الثقافة والشفافية في الحياة العامة ومكافحة الفساد واحترام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

تعتزم المؤسسة دعم عدد من المشاريع ذات الصلة بأهدافها المذكورة آنفا، وبالتحديد المشاريع الرامية إلى:

  • القضاء على الرشوة والتربح المرتبط بالمنصب والنهب، سبيلا إلى بروز سيادة حقيقية للقانون
  • القضاء على النقص في المياه الصالحة للشرب، وتعزيز الزراعة ذات الطابع الإنساني،
  • دعم مشاريع في مجال التعليم والتكوين، سعيا إلى إضفاء طابع أخلاقي على الحياة المهنية الاجتماعية،

وتسعى المؤسسة إلى تشجيع المجتمعات المدنية الفاعلة، ودعم المشاريع القائمة على التضامن واحترام تكافؤ الفرص.

وتمنح المؤسسة الأولوية للمشاريع الأصيلة و الحداثية والجريئة التي من شأنها إحداث تغيير ملموس في المجتمعات التي تقام فيها. إن أولوية للمؤسسة هي هو تشجيع الأنشطة التي تقدم حلولا مستدامة لتنمية دولة القانون.

إن المشاريع التي ندعمها هي استثمارات في المستقبل، والمؤسسة تشجع المشاريع طويلة الأمد وتواكب شركاءها شركائها في تطوير مشاريعهم.

وعلى سبيل المثال، تدعم المؤسسة المنظمة غير الحكومية الفرنسية شيربا Sherpa التي تمثل ضحايا الجرائم الاقتصادية، كما تساند الشخصيات المتميزة بنشاطها لصالح دولة القانون والإنسانية فى إفريقيا مثل الطبيب الكونغولي “مصلح النساء،” الدكتور دينيس موكويغي Dr Denis Mukwege

يمكن لرابطتكم أن تستفيد من الدعم المالي للمؤسسة إذا كان مشروعكم ذا صلة بالقضايا الموضوعاتية للمؤسسة ويساهم في تطوير دولة القانون في إفريقيا . تمنح المؤسسة الأولوية للمشاريع الأصيلة والحداثية والجريئة الكفيلة بإحداث تغيير ملموس فى المجتمعات التي تقام فيها.

وتمول المؤسسة أيضا مشاريع نوعية فى مجالات محددة يتم الإعلان عنها، ومن خلال جوائز ومنح، كما يمكنها الإستجابة لطلبات ظرفية، والمساهمة فى الميزانية التشغيلية للمؤسسات التي تنطبق عليها الشروط المطلوبة.

وللتقدم بطلباتكم حول هذه المواضيع والحصول على رأي أولي، يمكنكم وسوف نرد عليكم فى أسرع وقت ممكنالإتصال بنا.